أخبار العالم
اخر الاخبار

مع بدء الإنسحاب الأميركي من أفغانستان.. هجوم على مطار قندهار

ALG22 – بدأت الولايات المتحدة اليوم السبت سحب قواتها من أفغانستان بعد 20 عاما من غزوها للبلاد، في حين استنكرت حركة طالبان تأخر هذه الخطوة عن الموعد المحدد، وقالت إن مقاتليها ينتظرون قرار قيادة الحركة للقيام بالرد المناسب.

ونقل مراسل الجزيرة عن مسؤول بوزارة الدفاع الأفغانية قوله إن عملية تسليم القواعد الأميركية إلى الحكومة الأفغانية قد بدأت، وتم تشكيل لجان مشتركة للإشراف على ذلك.

وكان من المقرر إتمام الانسحاب الأميركي من أفغانستان بحلول اليوم السبت، بموجب الاتفاق الذي أبرمته إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مع حركة طالبان بالعاصمة القطرية الدوحة في فبراير/شباط 2020.

لكن الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن الشهر الماضي بعد مراجعة الوضع أن الانسحاب سيبدأ في الأول من مايو/أيار الجاري، ويستمر بشكل منظم وتدريجي، على أن يكتمل بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

طالبان تندد

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد اليوم عبر تويتر إن تجاوز الموعد المحدد يعني أن “هذا الانتهاك فتح السبيل (أمام مقاتلي الحركة) لاتخاذ كل إجراء مضاد يرونه مناسبا في مواجهة القوات المحتلة”، لكنه أوضح أن المقاتلين ينتظرون قرار قيادة الحركة.

في المقابل، حذر قائد القوات الأجنبية في أفغانستان الجنرال الأميركي سكوت ميلر حركة طالبان من مهاجمة القوات الأجنبية.

وقال ميلر في مقطع فيديو نشر على تويتر اليوم عقب هجوم في قندهار “لا تخطئوا، فلدينا الوسائل العسكرية للرد بقوة على أي نوع من الهجمات ضد التحالف، والوسائل العسكرية لدعم قوات الأمن (الأفغانية)”.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان عبر تويتر أن مطار قندهار -الذي يستضيف قوات أميركية وأجنبية- تعرض لهجوم فاشل لم يسبب خسائر.

وأوضح أن المطار تعرض لنيران غير مباشرة وغير فعالة بعد ظهر اليوم، وأنه لم تقع إصابات ولا أضرار في المعدات.

وقال المتحدث إن القوات الأميركية نفذت هذا المساء غارة دمرت صواريخ كانت تستهدف المطار. ولم تتضح على الفور الجهة المسؤولة عن الهجوم.

في غضون ذلك، زاد التأهب الأمني في العاصمة كابل، ولوحظ تكثيف الوجود العسكري ونقاط التفتيش.
ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني قوله إن كابل “في حالة تأهب قصوى”، ويجري تكثيف الدوريات العسكرية والإجراءات الأمنية في المدن الرئيسية بأنحاء البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى