أخبار العالم
اخر الاخبار

تونس: إتحاد الشغل للمشيشي “النار أصبحت في الدار فإمّا الخلاص جميعاً أو الهلاك جميعاً”

المشيشي: ما تقوم به الحكومة حاليا هي محاولات الفرصة الأخيرة لإنقاذ البلاد

أكّد رئيس الحكومة هشام المشيشي، أن حكومته خيرت اعتماد الحوار في كل الملفات كحوارت بيت الحكمة الخاصة بالاصلاحات الاقتصادية، معتبرا أن مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل هي مبادرة محترمة والحكومة معنية بها.

أما بالنسبة إلى غياب الحوار السياسي، فقد شدّد المشيشي، في تصريح لإذاعة “موزاييك” أنّه معني بالازمة الاقتصادية والصحية ويحاول أن لا يكون معني بالتجاذبات السياسية حسب قوله، لأن استحقاقات المواطن مهمة ولا يجب تشتيت تركيز الحكومة على المهمة الأساسية الآن وهي صحة المواطن حسب تعبيره.

وأضأف أنّ ما تقوم به الحكومة حاليا هي محاولات الفرصة الأخيرة لإنقاذ البلاد نظرا للوضعية الاقتصادية والأزمة الصحية، موجّها الدعوة لترك التجاذبات السياسية وتسجيل النقاط التي انخرط فيها عديد الاطراف، غير مهتمين بالوضع الصعب بل يريدون الاستثمار في ذلك لضرب الدولة وإرباكها.

  • الاتحاد لن يبقى مكتوف الأيدي حيال الأزمة الحالية

من جهته، حذّر  الامين العام لإتحاد الشغل التونسي، نور الدين الطبوبي، من تأخير تجسيد مبادرة الحوار الوطني التي طرحها منذ نهاية العام الماضي، على خلفية المخاطر التي باتت تهدد تونس في ظل الأزمة السياسية الخانقة بين الرئاسات الثلاث، إلى جانب الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية والصحية.

وقال في كلمته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للشغل اليوم السبت، متوجها إلى رئيس الحكومة هشام المشيشي “إن أطرافا تدعي دعمها لك وهي تريد تمرير أجنداتها من خلال التحكم في قراراتك”.

كما قال “إن النار أصبحت في الدار، فإمّا الخلاص جميعا أو الهلاك جميعا”، مشددا في المقابل على أن “الاتحاد لن يبقى مكتوف الأيدي حيال الأزمة الحالية”، بحسب تعبيره.

وجدد الطبوبي دعوته للرئيس التونسي قيس سعيد لتفعيل مبادرة المنظمة و”إدارة حوار وطني جامع قبل فوات الأوان”، معتبرا “أن كل تأجيل من شأنه أن يجذب تونس إلى الأسوأ”، على حد قوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى