ثقافةمجتمع

بن فغول:”لم أقصد كل الرجال واعتذر من الجزائريين”

الجزائر – قدّمت أمس الأربعاء،  الممثلة مونيا بن فغول، اعتذاراتها للشعب الجزائري عن ما بدر منها من تصريحات سابقة، وقالت بن فغول أنها لم تقصد كل الرجال بكلامها وتم إخراجه عن صياغته.

وخرجت بن فغول عن صمتها، بعد غياب طويل بسبب تصريحاتها التي اثارت جدلا واسعا عندما وصفت الرجل الجزائري بـ”المكبوت”، حيث أوضحت أنها لم تقصد كل الجزائريين بكلامها.

 

وقالت بن فغول في :ستوري” عبر حسابها في انستغرام، أنه قد تم إخراج كلامها عن صياغه، وإنها لم تقصد بكلامها كل الرجال الجزائريين.

وأوردت قائلة: “أنا لم أهاجم كل الشعب الجزائري بكلامي، فهذا ليس معقولا، لأنني إبنة حي شعبي وإبنة الشعب”.

وتابعت مونيا : “أطلب السماح منكم، لأن هدفي لم يكن التجريح”.

وأوضحت الممثلة إن الطريقة الي تحدثت بها لم تعجب الجميع، وإعترفت بإنها تفاعلت مع قصة المرحومة شيماء والتي أثرت فيها كثيرا وتحدثت بتلقائية.

وتابعت بن فغول: “صفحات مواقع التواصل اغتنمت الفرصة، وقاموا بإخراج كلامي عن صياغه، من أجل كسب المزيد من المتابعين”.

وفي الأخير، اعتبرت الفنانة بإن سنة 2020 كانت سيئة للجميع، متمنية إن تكون السنة الجديدة أحسن وإن تكون فاتحة خير على الجميع.

كما تمنت بن فغول سنة سعيدة لكل الجزائريين، وإن يرفع الله عنا الوباء ويشفي جميع المرضى.

ووعدت بن فغول جمهورها بمفاجآت عديدة خلال السنة الجديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى